أشرقت النحراوي -  (0 تابع )
03/10/2016 09:22:14 م
أفضل طريقة للتواصل مع طفلك,للتواصل مع طفلك، التواصل مع طفلك,أشرقت النحراوي
اتبع الكاتب
(0 تابع )
أعجبتنى
(0 معجب )
Smile,وجه,ضحكة









طريقة توصيل المعلومة لأطفالك، أهم بكثير من المعلومة نفسها، حيث يمكنك تكرارها كثيرا، دون استجابة حقيقية من قبلهم، لأن طريقتك خاطئة، وغير مناسبة لعقليتهم، فيما أن اختيار .الوقت المناسب للتحدث معهم، وأفضل شكل للمعلومة، يحقق نتائج مذهلة، ويوفّر عليك الكثير



إليك بعد النصائح لتواصل أفضل مع طفلك:





اختاري الوقت المناسب



اختيار الوقت المناسب، لك ولطفلك، أول وأهم خطوة لتواصل أفضل، وهو يختلف من طفل لآخر.



هناك أطفال يكونون هادئين ومستعدين لاستقبال الكلام ونصيحة قبل النوم، وآخرون يناسبهم أكثر وقت تناول العشاء، أو إذا كنت ذاهبة في مشوار طويل مع طفلك، يمكنك الحديث معه في .السيارة



أهم شيء: الابتعاد تمامًا عن أوقات لعب أو خمول الطفل.  





شاركي طفلك أفكارك



لماذا لا تبدئين بمشاركة طفلك أفكارك، أو التحدث عن نفسك بدلا من توجيه سؤال أو أمر له؟



إذا شعر الطفل أنه تحت ضغط، هيزرجن وستكون عملية التواصل بينكما شبه مستحيلة. جربي التحدث معه على أنه شخص كبير، يمكنك مشاركته أفكارك، ومن ثم توجيه نصيحة له، في .شكل طلب وليس أمرا، لأن علاقتكما مختلفة الآن





اسمعي وأصغي لطفلك



عندما يتحدث طفلك عن اهتماماته، كوني أذنا مصغية له، مهما كان ما يقوله تافها، اتركي ما بيدك تماما واستمعي له. وكرّري ما قاله، من حين لآخر، ليتأكد أنك تسمعيه، واجعليه يكمل .رأيه أو وجهة نظره في موضوع ما للنهاية، ثم ردي





أجيبي طفلك بطريقة مناسبة له



عندما يتحدث معك طفلك عن مشكلة وقعت له مع أحد الأصدقاء في المدرسة مثلاً، اجعلي ردك مبسطا وواضحا بشكل كاف، كي يفهمه، وخففي من ردة فعلك العصبية، عندها يفاجئك بأفكار غريبة ومزعجة، فعقول الأطفال لا تفكر بطريقة سليمة طول الوقت، ولا يمكنه التمييز بين .الصواب والخطأ بسهولة فاهدئي تماما، وأخفضي صوتك، وانزلي لمستواه، حتى إذا تطلّب .الأمر الجلوس على الأرض أمامه، لتكوني في مستوى نظره



ويجب على طفلك أن يفهم فكرة عدم اتفاق الجميع مع وجهة نظره، وأن هذا لا يقلل أبدًا من رأيه. وإذا اختلفت معه، قولي  أنا بحترم رأيك جدًا، بس أنا مختلفة معك في النقطة كذا، وعندي رأي تاني، تحب تسمعه؟ حتمًا سوف يسمع وجهة نظرك، ويحترمها، مثلما سمعتِ رأيه .واحترمته





كوني قدوة لطفلك



تذكري دائمًا أن قدوة الطفل الأولى هي الأم والأب. فابتعدي تمامًا عن العصبية والصوت .العالي، إذا كنت تريدين لطفلك أن يتواصل معك بطريقة هادئة وسليمة

 




أحلى وأفيد المقالات مع ليديز كورنر دوت كوم



اقرئى أيضا
التعليقات :0

لكي ترسل تعليقك يجب أن تكون مشترك /