غادة كريم -  (6 تابع )
13/07/2016 09:49:40 ص
الوجه الاخر للأمومة أول خمس سنين !,الوجه الاخر للأمومة أول خمس سنين ,غادة كريم
اتبع الكاتب
(6 تابع )
أعجبتنى
(1 معجب )
Smile,وجه,ضحكة



 


ترددت قبل ما أكتب المقال، خفت أمى تقول عليا مش قادرة أشيل مسئولية أوجوزى يقول بتدلع أوأمهات أخريات تقول أمال لوعندها أربع عيال أوستات مخلفتش تقول بتتبترعلى النعمة، لكن فى النهاية قررت بشجاعة أكتب عن كل اللى بيضايقنى وأكيد بيضايق أمهات زى حالاتى لكن ماعندهمش الشجاعة يعترفوا.


 


فى الحمل رغم الألم الا أن الست بتبقى فرحانة ومنتظرة تشوف البيبى بفارغ الصبروبعد الولادة معظم الستات بتكتئب من المسئولية والارهاق والألم النفسى والجسدى اللى بتعانيه، أنا أعرف أمهات بتعيط بعد ما عيالها تنام لمجرد أنها مستهلكة تماما.


 


أول خمس سنين فى حياة الطفل بيسقطوا من عمرالام، دول مش بتوعها، هى معندهاش وقت تاكل ولا تنام ولا تشتغل ولا تخرج ولا تقرا ولا تفكر.. كل الوقت سحبه البيبى فى الأكل وتغيير البامبرز ولخبطة النوم وبنودى حضانة وطبعا مشاويرالدكتور ووجع القلب بين السخونية اللى مبتنزلش والدوا اللى بيتف وأساسى بتنام تحلم بالغسيل اللى مبيخلصش.


 


فى ست تكمن سعادتها أنها تنام ساعتين علشان تقدرتكمل يومها، وست همها تخلص شغلها من غير ما حد يشد اللابتوب ويطلع الحروف بصوابعه الصغيرة، وست حلمها تروح للكوافيرمن غيرما يزن ويضايق اللى حواليها، وست نفسها تسيبه مع أمها وتروح السينما مع جوزها وترجع من غير ما أمها تضرب ستلاف تليفون البيبى بيعيط.


الأمومة أكترشىء مفرح بتختبره الست، أول ضحكة لوش صغيروأول كلمة "ماما" وأول خطوة بيمشيها، وأول سنة بتشق فى اللثة وأول ليلة بتفطمه من على صدرها وأول مرة تنجح فى أنها تشيل البامبرز وأول مرة يفترقوا فى الحضانة وهى واقفة تعيط برا وهوبيعيط جوا.


 


احساس غريب لما تبص لضناك وتدرك أن بقى عنده خمس سنين وسنان وضروس وبياكل لوحده ويدخل الحمام لوحده وبيروح المدرسة وبيتكلم عن أصحابه ويحكي عن يومه وعنده واجب وتمرين وبيختارهدومه بنفسه.. يمكن بيرازى فيكى لكن بتتعاملى مع انسان وبيتحول لصديق مش كتلة هلامية زنانة بتدمريومك. 


 


لوحسيتى أنك مكتئبة وضايعة ومايلة للبكاء وجسمك بيوجعك ودماغك بتحترق داخليا ومفيش وقت لنفسك يبقى أنتى أم لطفل أقل من خمس سنين ودى مشاعرعادية جدا كلنا بنحس بيها وبتتغيرمع الأيام لدرجة أنك بتنسيها لكن اعترفى أنك تعبانة وأطلبى المساعدة من الناس المهمة اللى حواليكى وركزى أنها مرحلة وهتخلص وعيالك هيكبروا ويبقوا مراهقين وشباب وهتتمنى يوم من أيام زمان يرجعوا فى حضنك أطفال ياكلوا ويزنوا وتبقى دى أكبر مشاكلك معاهم ! .. 


الام هي خط الدفاع الاول عن الطفل والاب حتي لو متعاون وبيساعدها لكن بينزل لوحده ويفضي دماغه ست ساعات ويروح القهوة وينسي المسئولية لكن أنتى لازقة فيهم حتي لو خرجتى بيرازوكى، لو نمتى يصحوكى، لو دخلتى تاخدى دش يرزعوا علي الباب، مج النسكافيه بيدلقوا نصه عليكي، لو فكرتى تاكلى ينكشولك الطبق 


وبعدين الراجل يرجع مبسوط ويكلمك عن السلام النفسي للأم ونعمة الامومة وهو لوكان قعد بالعيال نصاية شعره يبييض !


 


أنا لونزلت السوبر ماركت لوحدي نص ساعة من غير العيال ممكن يغمي عليا تحت علب الشاي من الفرحة، حقيقى الامومة مرمطة والرجالة مش رايحين معانا الجنة راحوا القهوة خلاص لكن فى كل الأحوال يا عزيزتى الامومة بطولة.


 


 



أحلى وأفيد المقالات مع ليديز كورنر دوت كوم



اقرئى أيضا
التعليقات :1
amira alhassan

عايزه اقولك وانا بقرأ المقال حسيت بكل كلمه لاني بعيشها حاليا مع ابني ... وربنا يصبرني بقي :)

لكي ترسل تعليقك يجب أن تكون مشترك /