رحاب ولي الدين -  (2 تابع )
8/19/2015 6:32:21 AM
كيف السبيل إلى رعاية الأبناء المكفوفين؟ 13 نصيحة,رعاية الأبناء المكفوفين، الأطفال المكفوفين,رحاب ولي الدين
اتبع الكاتب
(2 تابع )
أعجبتنى
(0 معجب )
Smile,وجه,ضحكة



 


 


 


إن تربية الطفل المعاق بصريًا أو سمعيًا أو حركيًا من أصعب أنواع التربية، لأن الآباء والأمهات يسعون إلى تربية ابن واعٍ فكريًا لكنه فاقد لحاسة –وربما أكثر- من الحواس التي تساعده على التعلم والفهم والاستيعاب.


 


إن تنشئة الأطفال المكفوفين تتطلب جهدًا أكبر وبحثًا عن وسائل تربوية أكثر إبداعًا كي يسعد أطفالنا ونقدمهم مواطنين صالحين لهذا المجتمع، وهذا سيحتاج بذل المزيد من الجهد التربوي من الآباء والأمهات أكثر من الأطفال العاديين.


 



  • اشرحي كل شيء فهو لا يرى الصورة كاملة بل لا يراها بالأساس، لذلك يعتمد الطفل الكفيف على حاسة السمع وعلى الكلمات.


  • صفي بما يستوعبه عقله فلا تصفي باللون مثلًا خاصة لو كان كفيفًا منذ مولده لكن بما يشعر به عند اللمس ككلمة سميك أو ثقيل وخفيف وغير ذلك للأشياء، أو لجمال المكان بهدوئه وهوائه، أو للشخص بطيبته وذوقه مع الآخرين وهكذا.


  • صفي له المخاطر فهو لا يستوعبها أبدًا إلا إن قيلت له ويجب ربطها بحواسه الأخرى كرائحة الغاز والتأكد من سلامة مفاتيح الموقد في المنزل مثلًا.


  • علميه السلوك الاجتماعي القويم وعلى الصبر مع تواصله مع عالم قاسٍ على الأصحاء. قولي له أن الآخرين قد لا يفهمون ما يمر به.


  • تكلمي معه كثيرًا عن كل شيء، فطفلك الكفيف لا يتواصل معك إلا بالسمع والكلام. وعلى الجانب الآخر، استمعي له كثيرًا، فهو لا يراك ولا ينظر لعينيك كما شقيقه الصحيح.


  • استخدمي يديك للتواصل مع ولاكتشاف الأشياء مع طفلك واجعليه يلمسها. عوّديه على لمسات معينة يعرف بها أوامرك وإشاراتك.


  • ابتسمي وأنت تكلميه فيشعر بك، واجعليه يلمس شفتيك عندما تبتسمين وتضحكين ليعرف منذ سن صغيرة كيف يكون شكله عندما يضحك ويبتسم.


  • علميه كيف يتعامل مع حالات الإخفاق عند التدريب والتعلم، فسيمر بها كثيرًا وكيف يتعامل مع فظاظة الآخرين وكيف يسترد حقوقه دون أن يعاني نفسيًا من الشعور بالضعف والاضطهاد.


  • تعلمي وسائل مبدعة عند اللعب مثل الكراسي الهزازة والكرة والصناديق وكل الألعاب الحركية التي لا تعتمد على البصر.


  • تعلمي طريقة برايل وعلميها له من عمر المدرسة وقبلها وتابعي كل الإصدارات الجديدة للمكفوفين مثل البرامج والتطبيقات المختلفة والألعاب المناسبة لهم مثل تنس الطاولة للمكفوفين والتي عادة ما يركب بالكرة جرس، وشطرنج المكفوفين وغيرها.


  • علميه مهارات سمعية وكلامية مثل تلاوة القرآن والتجويد، وإن كان هذا ضرورة لجميع الأبناء، وغيرها من إلقاء الشعر وحفظه ونظمه وكذلك الموسيقى إن رغب.


  • علميه رياضة من الرياضات واشتركي له في فريق للمكفوفين ليتعلم روح الفريق ويرى أنه هناك من يعاني مثله.


  • احرصي على إدخاله مدرسة خاصة بالمكفوفين وانتقي على قدر إمكانياتك مدرسة جيدة تهتم بتدريبهم وتربيتهم وتعليمهم. 



 



 



أحلى وأفيد المقالات مع ليديز كورنر دوت كوم



اقرئى أيضا
التعليقات :0

لكي ترسل تعليقك يجب أن تكون مشترك /