يارا يوسف -  (0 تابع )
1/5/2013 12:00:00 AM
مطلوب الخشوع فى الصلاه,الصلاه ,الخشوع ,يارا يوسف
اتبع الكاتب
(0 تابع )
أعجبتنى
(1 معجب )
Smile,وجه,ضحكة


هحكيلكم حكايه النهارده ويا رب كلنا نستفيد منها


ربنا انعم علينا بنعم كتير جدااا لا تعد ولا تحصى الحمد لله رب العالمين على كل نعمه انعم بها علينا ومن نعم الله علينا الصلاه حيث انها علاقه خاصه جدا بين المرء وربه و الصلاه ليها فوائد كثيره جدا اى حد فينا لما بيصلى بخشوع بيحس بصفاء وراحه نفسيه بس فى مشكله اكيد بتقابل كتير مننا وانا واحده منكم بتحصلى المشكله دى هقولكم المشكله فى قصه بسيطه ويا ريت كلنا نشترك مع بعض فى حلها


القصه دى بتقول كان فى راجل دافن بعض من المال فى مكان ما وفى يوم من الايام نسى هو حط فلوسه فين فراح للامام ابو حنيفه وقال له انى دفنت بعض المال ولكنى نسيت اين وضعته فهل تساعدنى فى حل هذه المشكله قال له الامام ولكنى فقيه ثم سكت قليلا وقال اذهب الى بيتك وقم وصلى وان شاء الله ستعرف اين دفنت مالك فذهب الرجل للبيت وتوضئ وصلى وهو بيصلى افتكر هو دفن المال فين ففرح فرح شديد وذهب للامام ابو حنيفه ليشكره وقال له كيف عرفت انى سأتذكر مكان المال؟


فقال له الامام لانى عرفت ان الشيطان لن يتركك تصلى وسيشغلك بتذكر مكان المال عن صلاتك


وهى دى المشكله ان الواحد لما يبدء فى الصلاه ساعات بيسرح ويفتكر حاجات وميركزش فى الصلاه ساعات تقول فى نفسك وانت بتصلى اول ما اخلص الصلاه هروح اكلم فلان وهعمل كذا وكذا وتلاقى فى الاخر انك صليت ومصلتش الصلاه اصبحت مجرد حركات بالجسد والروح بتكون منفصله عن الجسد


يا ترى مين هيقولنا على نقاط تساعدنا فى الخشوع اثناء الصلاه ؟



أحلى وأفيد المقالات مع ليديز كورنر دوت كوم



اقرئى أيضا
التعليقات :11
Tmatem

مين يقولنا نقاط تساعدنا على الخشوع في الصلاة؟؟ أول حد هيجاوب اجابة مقنعة هو الفائز :)
Zeinab Wagueh

التركيز فى الصلاة وعدم التفكير فى اى شيء عدا الصلاة ... والتدبر فى كلمات القران والتحيات وفى السجود والركوع والاكثار من الدعاء ... ولو ربة بيت تنسى الاولاد والمطبخ فى الدقائق لمعدودة للصلاة
radwa mohamed mohame

اولا حب الصلاه و الرغبه الداخليه للقرب من الله عز و جل النظر لموقع السجود و تدبر الايات اللتي نتلوها
شيف فانيليا

للصلاة مقدمات كالاستعداد لها عند سماع المؤذن فنرددمعه وندعوا بعد الاذان -نسمى قبل الوضوء ونحسن الوضوء ونتشهد بعده -ندخل الى الصلاة بطمانينة ونستعيذ من الشيطان الرجيم ونتذكر اننا نقف فى لقاء مع الله ونصلى وكانها اخر صلاة نصليها فى حياتنا -نتدبر فى القران الذى نقرؤه -ونتخذ مكان هادىء للصلاة بعيد عن ما يلفت النظر او السمع او الطعام ولا نكون فى حالة نعاس او رغبة فى دخول الحمام -ننظر الى مكان السجود حتى لا ننشغل بشىء اخر -ونحسن الركوع والرفع منه والسجود والجلوس بعده فلا نتعجل -واكثر ما يجعلنى اخشع فى الصلاة ان اذكر نفسى دائما انى فى شدة ومازق ولى حاجة "حتى وان كنت سعيدة بلا مشاكل "ولا منجا ولا ملجا الوذ به الا ان اتوجه الى الله بالدعاء فادخل الى الصلاة وانا راجية خائفة فصاحب الحاجة يظهر الخشوع والتذلل لقضاء حاجته..وما اعظم الخالق الذى قال ادعونى استجب لكم .واحب الدعاء عندما نسجد متذللين بين يدى الله
Dalia Moussa

اخلاص النية لله سبحانه و تعالى
Marwa Ahmed

1 - استحضار عظمة الله ملك الملوك، وجبَّار السماوات والأرض، الملك، القدوس، السلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبَّار، المتكبِّر. 2 - استحضار تقصيرك، وضعفك، وحاجتك إلى الله كي يعينك على الخشوع. 3 - استحضار تفاهة الدنيا، وأنَّ البقاء فيها مهما طال إلى رحيل، وأنَّ متاعها متاع الغَرور، وأنَّنا صائرون إلى الله ليوفِّينا أعمالنا. 4 - عدم الاستعجال في أداء الصلاة، فالعجلة قد تؤدِّي إلى ضياع بعض الخشوع، فالصلاة تحتاج إلى نفسٍ مجتمعة، وفكرٍ متدبِّر، وقلبٍ حاضر. 5 - الصلاة في أوَّل الوقت أَعْون على الخشوع، كذلك إحسان الوضوء. 6 - أداء السنن الرواتب القبلية يوقظ القلب (أداء الرواتب والنوافل يسهِّل الوصول إلى الخشوع). 7 - تقليل الحركة في أثناء الصلاة (إلا لضرورة)، فسكون الجوارح يعين على حضور القلب. 8 - استبعاد المشاغل كلِّها في وقت الصلاة، كان أبو الدرداء يقول: "من فقه الرجل أن ينهي حاجته قبل دخوله في الصلاة؛ ليدخل في الصلاة وقلبه فارغ"، وعلينا ألا نشغل أنفسنا بأمر الدنيا في أثناء الصلاة، وأن نطرد الخواطر كلَّما وردت، وأن نستعيذ بالله من الشيطان ووسوسته. وقد أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصلِّي "صلاة مودِّع"رواه الطبرانيُّ ورجاله ثقات. 9 - البعد عن النمطيَّة والاعتياد في الصلاة، وذلك يؤدِّي إلى عدم التأثُّر والتدبُّر، وعلاج ذلك بالوسائل التي تعين على الخشوع والوصول بالله، مثل: - تدبُّر معنى الأذكار والآيات التي قرئت في الصلاة. - قراءة الفاتحة وآياتٍ جديدةٍ غير التي قرئت في الصلوات السابقة. - تدبُّر ما يُقرَأ، والموازنة بين حالنا وحال من يمرُّ بنا ذكرهم في آيات القرآن من أهل الجنَّة. 10 - العمل على الازدياد من العلم الشرعيِّ ومعرفة الله تعالى، ومحبَّته، والخوف منه، ورجاء رحمته، والثقة بما عنده، كلُّ ذلك يؤدِّي إلى الوصول إلى الخشوع في الصلاة. 11 - التوبة إلى الله من الذنوب، وتجديد هذه التوبة مرَّةً بعد مرَّة. 12 - الإكثار من قراءة القرآن، وذكر الله، والإكثار من ذكر الموت، ومحاسبة النفس، والبعد عن الرياء كذلك.
dina Fawzy

استحضار و استشعار عظمة الخالق و انك بين ايديه نداك لمقابلته فقمت للتلبي النداء متوضأ و متزينا لأنك ستقابل خالق الأكوان و استحياءك من انه لو كان في موقف اخر وذهبت لمقابلة رئيس مثلا ماذا كنت ستفعل من تزين و استعداد و توقير له - استحضار نعم الله الكثيرة علينا و اهمها نعمة الأسلام و نعمة الهداية 2- التفكر بكل ايه وكل دعاء نقوله مثل الحديث الشهير عن سورة الفاتحة و ما بها من مناجاة بيننا و بين الله عز وجل في كل اية
ايمان لزغب

الأسباب كثيرة ، لكني سأجعلها مفقطة ، مرتبة ، لكي يسهل العمل بها - إن شاء الله - : • أول طريق الخشوع يبدأ من قبل أداء الصلاة،وهو ( الآذان ) فهو يحمل الدعوة للفلاح المنشود (حي على الفلاح) ، والفلاح يعني سعادة الدارين فيقبل المسلم إلى الصلاة لأنّه لا شيء يوازي هذا الفلاح. • ثم إنّ المرحلة الثانية تتمثل في الوضوء فهذه القطرات التي تتساقط معها الذنوب والسيئات تذكيرٌ آخر بالاستعداد للصلاة. • ثم محرك آخر لهذا الخشوع يتمثل في استشعار الأجر العظيم المتمثل في الذهاب إلى المسجد، فخطوة ترفع درجة وأخرى تحط خطيئة. • ثم تذكر الرحمة التي تسألها ربّك حين تضع أول رجل لك في المسجد وتذكر المغفرة التي تسألها ربّك حين تضع أول رجل في دخولك للمسجد (اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك) تصلي ركعتي المسجد فتزداد قربًا من الله، تأخذ مصحفًا وتفتحه وتقرأ منه فتزداد قربًا من الله، ترفع يديك وتدعو ربّك، وتتوسل إليه وتتضرع إليه فتزداد قربًا منه، تذكُر الله وتسبّحه وتستغفره، وتكبره فتزداد قربًا منه،وهكذا تستعد للخشوع في الصلاة ، بهذه الطمأنينة وذلك القرب من الله . • ثم قبل الصلاة يأتي تذكير ثان بـ (حي على الفلاح) عند إقامة الصلاة فتنهض الهمة قبل القامة ، وهكذا لكي يقبل الإنسان إلى الصلاة وهو في أتم الاستعداد لها. • وهناك يقف المصلون صفًا واحدًا متوجهين لاتجاه واحد إلى القبلة ليعلم هؤلاء المصلين أنّ قلوبهم ينبغي أن تتجه إلى الله الواحد كما اتجهت أجسامهم إلى قبلة واحدة. • ثم ليعلم من يريد الخشوع في صلاته أنّ من أعظم أسباب الخشوع في الصلاة تدبر ألفاظ الصلاة وما يتلى من الآيات، {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ } الحشر/21 • ثم إنّ من أعظم أسباب الخشوع استشعار عظمة الله جلاله، فأنت في الصلاة واقف أمام الله تناجيه وتدعوه، تعبده وتستعين به وتسبحه بـ (سبحان ربي العظيم) في ركوعك فتصفه بالعظمة، و(سبحان ربي الأعلى) في سجودك، فتصفه بالعلو، فهو سبحانه العلي الأعلى المستوي على عرشه، جل جلاله، فتفكر أنّك في هذا الموضع أعني موضع السجود حين تضع جبهتك على الأرض وتذل نفسك لخالقك أتعلم أن هذا الموضع ـ هو موضع العزة والارتفاع والقرب ـ وصدق إمام الخاشعين صلى الله عليه وسلم: « أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد». و هناك عوامل أخرى تؤثر في إيجاد حالة التوجه و الخشوع و حصول التركيز لدى المصلِّي نُشير إليها بإيجاز كالتالي : 1. الإهتمام بأوقات الصلوات . 2. إختيار المكان المناسب للصلاة من حيث الهدوء و عدم وجود ما يُصرف إنتباه المُصلِّي أمثال الأصوات و الصور و حضور الآخرين و النافذة أو الباب المفتوح أمام المصلِّي و غيرها من الأمور . 3. تركيز النظر إلى محل السجدة في حال القيام و القراءة و التشهد و السلام . 4. التدبّر في معاني الكلمات و الأذكار التي تُقال في الصلاة . 5. تعويد النفس على الرجوع إلى حالة الخشوع كلما عرض للإنسان شيء من العوامل الصارفة . 6. المواظبة على النوافل . 7. المواظبة على الأدعية و الأذكار و التعقيبات الخاصة بكل صلاة . 8. أكل الرمان فإنه مفيد لمعالجة الوسواس و حديث النفس حسب ما جاء في الحديث : فقد رَوى مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) أنه قَالَ : " مَنْ أَكَلَ حَبَّةً مِنْ رُمَّانٍ أَمْرَضَتْ شَيْطَانَ الْوَسْوَسَةِ أَرْبَعِينَ يَوْماً " [16] . و أخيراً نُذَكر بأن لحديث النفس أنواع و صور مختلفة ، فمنها ما هو من قبيل الشك في العقيدة بسبب ما يلقيه الشيطان و يسببه من وساوس في صدور الناس طمعاً منه في التغلُّب عليهم و إبعادهم عن جادة الحق و الصواب ، فيلقي في نفوسهم الشبهات و التشكيكات و يبذل كل ما بوسعه من أجل تحقيق مآربه و نواياه ، و يتوسل بكل الأساليب و الوسائل ، إلى غيرها .
Tmatem

جزاكم الله خيرا جميعا :)
Tmatem

نحب نشكر كل من شارك معنا فى اعطائنا بعض النقاط الهامه للخشوع اثناء الصلاه حيث كانت جميع الاجابات التى تم طرحها من قبل المتسابقين صحيحه وجزاكم الله كل خير ولحيرتنا فى اختيار الاجابه فوقع الاختيار على ابسط اسلوب يصل الى الناس جميعا وفى نفس الوقت يشمل العديد من النقاط وكانت الفائزه هى شيف فانيليا الف مبروووووووووووك وفازت معنا بمجموعه من الشمع المعطر من ايكيا وننتظر منكم مشاركتكم اليوم فى السؤال الجديد حظ سعيد للجميع
12

لكي ترسل تعليقك يجب أن تكون مشترك /